كلمة مفتاح

عن زخارف “التضامن” و”التمثيل” الفئوي: هل من مهرب من التركيبة الرأسمالية؟

سألتُ ساشا عن رأيها بالنسويات اللواتي يزعمن أنّ النساء العابرات هنّ في نهاية المطاف رجالٌ يُدخلون خلسة أيديولوجيّات السلطة الأبوية إلى المساحات النسوية. فما كان بها إلا أن صدّت هذه المزاعم وذكّرت بعدم وجوب حصر النساء بأعضائهن التناسلية فقط، وسألَت: "من أنا أصلاً لأمثّل شخصاً آخر، سواء أكانت نسوية أو امرأة عابرة، ومن الآخر ليمثّلني؟"

أيام جميلة تنتظرنا

أوّل ما كان علينا فعله عند إطلاق منصّة ميدفيمينسوية هو لفظ ذلك الاسم ذي المداخل العديدة. لزمنا وقتٌ قبل أن نتأقلم مع تلافيف هذا السحر اللفظي الذي وُلد من أمواج وشواطئ البحر الأبيض المتوسط: ميدفيمينسوية… عنوان له رنة الأصداف وحفيف اللغة اللاتينية حين تلتصق باللغة العربية التي تطل بأنفها لتضع حرف النون داخل كلمة “نسوية”

Welcome Back!

Login to your account below

Retrieve your password

Please enter your username or email address to reset your password.

Add New Playlist